fbpx

CFDs are complex instruments and come with a high risk of losing money rapidly due to leverage. 68% of retail investor accounts lose money when trading CFDs with this provider.
You should consider whether you understand how CFDs work and whether you can afford to take the high risk of losing your money.

CFDs are complex instruments and come with a high risk of losing money rapidly due to leverage. 68% of retail investor accounts lose money when trading CFDs with this provider.
You should consider whether you understand how CFDs work and whether you can afford to take the high risk of losing your money.

المتوسط ​​المتحرك التقارب / الاختلاف

(MACD) هو مؤشر تحليل فني رئيسي يلتقط التغييرات في زخم حركة السعر. يدمج البيانات من المتوسطات المتحركة المختلفة إلى الفرص المتاحة حول مستويات الدعم والمقاومة.

ما هو المتوسط ​​المتحرك التقارب / الاختلاف؟

تقارب/تباعد المتوسط المتحرك أو الماكد هو شكل من أشكال التحليل الفني والذي يتم استخدامه على نطاق واسع. وهو مؤشر هجين، يمزج بين عناصر تحليل الزخم وتحليل المتوسط المتحرك من أجل قياس الزخم في تحركات السعر. ويتكون هذا المؤشر من ثلاثة خطوط: خط الماكد وخط الوسط وخط الإشارة. ويمكن أيضًا أن يمتد التحليل أيضًا ليشمل مدرجًا تكراريًا.

*خط الماكد هو الفرق بين متوسطين متحركين أسيين مرسومين حول خط الوسط.


*خط الوسط هو النقطة التي يكون عندها المتوسطين المتحركين متساويين.


*جنبًا إلى جنب مع خط الماكد وخط الوسط، يتتبع خط الإشارة المتوسط المتحرك الأسي لخط الماكد.
بوصفه أداة للقياس، يقارن مؤشر الماكد بين الزخم على المدى القصير بالزخم على المدى الطويل، مما يمكن أن يساعد في توضيح مسار الطاقة الحالي.

في عام 2018، سجل استهلاك الأسر المعيشية نسبة 39% فقط من الناتج الإجمالي المحلي في الصين (بعد أن كانت النسبة 35% تقريبًا في عام 2010). ومع ذلك، بدأت التوقعات في التغير سريعًا بالفعل. فقطاع الخدمات يسهم في حوالي 52% من الناتج الإجمالي المحلي (تمثل الصناعة والبناء حوالي 48%). وعملية إعادة التوازن هذه أمامها طريق طويل لتقطعه، وستوفر بيانات الخدمات في السنوات القادمة نظرة مهمة بشكل متزايد لعملية الانتقال. وفي الوقت الحالي فإن بيانات المستهلكين والبيانات الصناعية لها وزنًا مماثلاً في الصين.

في ألمانيا، ما تزال الصناعة والصادرات عاملين اقتصاديين رئيسيين، ويؤدي إنفاق المستهلكين دورًا أقل أهمية مما عليه الحال في الولايات المتحدة أو بريطانيا. ويسهم إنفاق الأسر المعيشية في ألمانيا بحوالي 52% من الناتج الإجمالي المحلي، ويسهم قطاع الخدمات الأوسع نطاقًا بحوالي 62%. وعند النظر إلى البيانات الألمانية (والتي بدورها تؤثر على منطقة اليورو)، كما هو الحال مع الصين، سنجد أنه قد تم إعطاء وزن متساوي نسبيًا للمؤشرات الصناعية ومؤشرات المستهلكين.

ويمكن أن يؤثر إنفاق المستهلكين تأثيرًا كبيرًا على أداء الاستثمارات الداخلية مثل العملات والسندات والأسهم. ولكن حجم هذا التأثير يختلف من بلد لآخر.

المدرج التكراري لمؤشر MACD

(MACD)هناك جانب آخر لمؤشر 

والذي يوجد كثيرًا على الرسوم البيانية وهو المدرج التكراري لمؤشر الماكد (أو “الغابة” كما يحلو لبعض البرمجيات أن تطلق عليه). ويتم رسم المدرج التكراري على خط الوسط ويتم تمثيله باستخدام أعمدة. ويعبر كل عمود عن الفرق بين الماكد وخط الإشارة.

كلما زاد ارتفاع الأعمدة في أي من الاتجاهين، زادت المسافة بين خطي الماكد والإشارة، مما يعني وجود زخم أكثر أهمية خلف الاتجاه الذي تشير إليه الأعمدة.

قراءة خطوط MACD و signal

عندما يكون خط موجبًا (فوق خط الصفر المحايد) فهذا يشير إلى أن المتوسط ​​المتحرك على المدى القصير (أي على الرسم البياني اليومي ، المتوسط ​​المتحرك الأسي لمدة 12 يومًا) أعلى من المتوسط ​​المتحرك على المدى الطويل (أي 26 المتوسط ​​المتحرك الأسي لليوم).

 

عندما يكون متوسط ​​السعر على المدى القريب أعلى من متوسط ​​السعر على المدى الطويل ، فإنه يشير إلى أن زخم السعر يزداد قوة. لذلك ، يشير مؤشر الماكد الإيجابي إلى أن السعر الحالي لديه زخم صعودي.

 

عندما يكون مؤشر MACD سلبيًا (تحت خط الصفر) ، فإنه يشير إلى أن المدى الأقصر أقل من المدى الأطول ، مما يشير إلى أن السعر الحالي له زخم هبوطي.

 

عندما يتقاطع المتوسطان المتحركان فوق بعضهما البعض ، سوف يعبر خط MACD فوق خط الوسط. عندما يحدث هذا ، يقترح أنه يمكن استخدام خطوط MACD للإشارة إلى اتجاهات صعودية أو هبوطية اعتمادًا على تكوينها.

 

في الشكل 1 (أعلاه) ، يرتفع خط MACD و Signal في أوائل سبتمبر 2019 ، ولكن لا يزال تحت خط الصفر. قد يعني هذا أن انتعاش السوق لا يزال مجرد انتعاش في السوق الهابطة. ومع ذلك ، مع تقوية الاتجاه ، يتجاوز المتوسط ​​المتحرك الأقصر فوق المتوسط ​​المتحرك الأطول ويدفع خط MACD فوق محايد إلى المنطقة الإيجابية فوق الصفر. هذا يعني ضمنا الآن تعزيز التوقعات للسعر. بمجرد أن يتحرك خط الإشارة أيضًا إلى المنطقة الإيجابية ، يعتبر الاتجاه صعوديًا.

 

التداول باستخدام MACD

التقاطعات والقبل

يمكن أيضًا استخدام خط الإشارة لإنتاج إشارات تداول. نظرًا لأن خط الإشارة متوسط متحرك أسي لخط الماكد، سيكون خط الإشارة متأخرًا بشكل طبيعي عن خط الماكد. ومع ذلك، فعندما يبدأ خط الماكد في الاقتراب مرة أخرى نحو خط الإشارة، يمكنك أن تبدأ في رؤية إشارات التداول. وعند هذه النقطة، يجب أن تبحث غن “التقاطع” أو “القبلة”.

فعندما يعبر خط الماكد فوق خط الإشارة المتأخر، يشير ذلك إلى انعكاس في مسار الاتجاه.

يحدث “التقاطع الصعودي” عندما يعبر خط الماكد مرة أخرى فوق خط الإشارة.
يحدث “التقاطع الهبوطي” عندما ينخفض خط الماكد تحت خط الإشارة. وتدل هاتان الإشارتان على حدوث انعكس في مسار الاتجاه.
ولكن إذا اقترب الخطان والتحما في “قبلة” قبل التحرك مرة أخرى في الاتجاه الأصلي، يمكن أن تكون هذه إشارة قوية لاستمرار الاتجاه.

“القبلة الصعودية” هي إشارة استمرار إيجابي في اتجاه صعودي.
“القبلة الهبوطية” هي إشارة استمرار سلبي في اتجاه هبوطي.

Figure 2: MACD crossovers and kisses on GBP/USD

التباعدات

يدرس المحللون الفنيون التباعدات إما في شكل خطوط أو في شكل مدرج تكراري. وهذه إشارة مبكرة على تباطؤ قوة الاتجاه (في أي من المسارين).

في الشكل 3 أدناه، تسجل خطوط الماكد إشارة شراء ثانية ناتجة عن تقاطع صعودي على زوج اليورو/دولار في أواخر ديسمبر 2016. ويمثل ذلك تباعد صعودي لأن السعر قد واصل الهبوط. لاحظ كيف أن المدرج التكراري للماكد يظهر أيضًا وجود تباعد صعودي مع السعر. وتسجل هذه الإشارات الإيجابية قاع طويل الأجل.

الشكل 3: التباعدات الصعودية للماكد على زوج يورو/دولار

هل أنت مستعد لبدء التداول؟

Start trading now

Register now in 4 easy steps