Spread bets and CFDs are complex instruments and come with a high risk of losing money rapidly due to leverage. 66% of retail investor accounts lose money when spread betting and/or trading CFDs with this provider.
You should consider whether you understand how spread bets and CFDs work and whether you can afford to take the high risk of losing your money.

CFDs are complex instruments and come with a high risk of losing money rapidly due to leverage. 65% of retail investor accounts lose money when trading CFDs with this provider.
You should consider whether you understand how CFDs work and whether you can afford to take the high risk of losing your money.

البنوك المركزية والسياسة النقدية

القرارات السياسية التي تتخذها البنوك المركزية والحكومات لها تأثير كبير على سعر العملة أو الزوج. سنشرح كيف تعمل السياسة النقدية ، ومن هم أكبر المؤثرين ، ولماذا تحتاج إلى فرز الصقور من الحمام

تغيير السياسة النقدية

إن فهم كيف تتوقع الأسواق تغيير السياسة النقدية (أسعار الفائدة) بواسطة البنوك المركزية هي مسألة مهمة للغاية لفهم كيفية قيام الأسواق بتسعير الأصول المالية.

*”هل سيقوم البنك المركزي الأمريكي برفع أسعار الفائدة؟”
*”هل من الممكن اللجوء إلى المزيد من تدابير التيسير الكمي؟”
*”متى سيقوم البنك بهذه الخطوة؟”
*”ما المدى التي يمكن أن ترتفع به أسعار الفائدة؟”

ما ينبغي عليك أخذه في الاعتبار

هذه أسئلة يجب على المتداولين والمستثمرين أخذها في الاعتبار. في الفوركس، ربما تكون السياسة النقدية أهم مجال لبيانات الاقتصاد الكلي.

توجد طريقتان أساسيتان يمكن للدولة من خلالهما إدارة اقتصادها:

عن طريق السياسة المالية (أي الضرائب والإنفاق الحكومي)
عن طريق السياسة النقدية (أي عندما يقوم البنك المركزي بتغيير مستوى سعر الفائدة).
وصحيح أن السياسة المالية يمكن أن يكون لها تأثير على الاقتصاد، ولكن التغييرات التي تطرأ على السياسة النقدية تحظى بقدر أكبر من اهتمام ومتابعة الأسواق عند حدوثها.

ما هي السياسة النقدية؟

عادة، يمكن أن يقوم البنك المركزي (مثل البنك المركزي الأمريكي أو البنك المركزي الأوروبي) برفع أو بخفض أسعار الفائدة.

فبعد الأزمة المالية التي حدثت عام 2008، تم خفض أسعار الفائدة على نطاق واسع نحو الصفر (سياسة سعر الفائدة الصفرية – اختصارًا ZIRP ) مما أدى إلى الحاجة إلى اتخاذ تدابير غير تقليدية في السياسة النقدية. وبعد ذلك، لجأت البنوك المركزية إلى استخدام اليسير الكمي – باستخدام الأموال المنشأة إلكترونيًا في شراء السندات (عادة الديون السيادية). وهذه السياسة النقدية مصممة لزيادة إنفاق القطاع الخاص والمساعدة في تنشيط التضخم.

تشديد مقابل تيسير السياسة النقدية

بشكل عام، يكون أمام البنك المركزي ثلاثة خيارات فيما يتعلق بالسياسة النقدية. يمكن للبنك المركزي اختيار ما يلي:

تيسير – تخفيض (أو تقليل) أسعار الفائدة. وفي السنوات الأخيرة، تضمن ذلك أيضًا المشاركة في زيادة التيسير الكمي لشراء الأصول.
تشديد – زيادة (أو كما في لغة البنك المركزي “رفع”) أسعار الفائدة. ويمكن أن يكون ذلك الخيار بمثابة عملية إنهاء للتيسير الكمي أو “التشديد”. وتقوم البنوك المركزية بإعادة بيع السندات التي تم شراؤها من قبل بموجب برامج التيسير الكمي أثناء محاولتها تقليص ميزانياتها الضخمة.
بدون تغيير – أو بعبارة أخرى “التمسك بالموقف الحالي”، عندما لا يغير البنك المركزي سياسته النقدية.

يمكن أن يؤدي التغيير في السياسة النقدية إلى إحداث تأثير كبير فيما يلي:

تدفقات الأموال المتنقلة – يؤدي الاختلاف في سعر الفائدة إلى تدفقات نقدية داخلية (على أسعار الفائدة المرتفعة) أو تدفقات نقدية خارجية (على أسعار الفائدة المنخفضة) للعملة المحلية. ويحدث ذلك لأن المتداولين الدوليين يبحثون عن فرص للاستفادة من فروق أسعار الفائدة بين البلدين. وعادة ما يكون رفع أسعار الفائدة مفيدًا للعملة المحلية لأنه يؤدي إلى زيادة الطلب على هذه العملة.

أسواق السندات – نظرًا لأن السندات تندرج تحت فئة أصول الدخل الثابت، يؤدي تغيير أسعار الفائدة إلى تغيير الجاذبية النسبية للسندات المحلية. وسيؤدي رفع أسعار الفائدة إلى انخفاض الطلب على السندات نتيجة للتغيير الذي سيطرأ على تكلفة الفرصة البديلة للاحتفاظ بالنقود مقارنة بالاحتفاظ بالسندات. إذا حصلت على سعر فائدة أكثر على نقودك التي تحتفظ بها، سيؤدي ذلك إلى تحول وزيادة الطلب على النقود أكثر من السندات، مما سيؤدي بالتالي إلى انخفاض سعر السندات (ملحوظة: سيؤدي هذا إلى ارتفاع عائد السندات بسبب العلاقة العكسية بين سعر السند وعائده).

لماذا تحظى السياسة النقدية بكل هذه الأهمية؟

تدرس البنوك جميع المؤشرات الاقتصادية للدولة عند تحديد كيفية صياغة السياسة النقدية. ومع ذلك، فمن الواضح أن بعض هذه السياسات النقدية أكثر أهمية من غيرها. فالتضخم والبطالة ونمو الناتج الإجمالي المحلي، جميعها روافد تسهم في تكوين التوقعات الاقتصادية بوجه عام، وبالتالي فإنها تحدد كيفية نظر البنوك المركزية إلى الاتجاه الذي يسلكه الاقتصاد.

وإذا كان الاقتصاد يمر بحالة من النشاط، ستبدأ المؤشرات الاقتصادية عندئذ في التحسن. وبشكل عام، يعني ذلك أن النمو سيزداد وستنخفض البطالة وسيبدأ التضخم في الارتفاع.

يمكن أن تقدم لنا قصة “جولدي لوكس والدببة الثلاثة” تشبيهًا جيدًا للتوازن الذي تحاول البنوك المركزية تحقيقه في مثل هذه الظروف. وباختصار، لا يريد محافظو البنوك المركزية أن يشهد الاقتصاد حالة من النشاط الشديد أو حالة من الخمول الشديد، وإنما يريدون أن يكون الاقتصاد مناسبًا كما ينبغي.

فصحيح أن محافظي البنوك يريدون أن يتحسن الاقتصاد، ولكن ليس إلى درجة الفورة والنشاط المحموم. وهذا هو السبب في أن محافظي البنوك يقومون برفع أسعار الفائدة من أجل إضعاف النشاط المحموم للاقتصاد ومنع التضخم من الخروج عن السيطرة.

لاحظ تكوين هيئات السياسة النقدية الرئيسية

*سيؤثر تكوين هيئات السياسة النقدية على توقعات السوق للسياسة النقدية. تتابع السوق باهتمام شديد أي تغييرات تطرأ على حقوق التصويت (لاسيما في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة أو كما يشار لها اختصارًا بالإنجليزية FOMC) من عام لآخر.
*عندما يتحدث محافظو البنوك المركزية في غير الأوقات المعتادة لإعلانات البنك المركزي، يمكن النظر إلى هذه الأحاديث بوصفها معبرة عن وجهة النظر الحالية لأعضاء هيئات السياسة النقدية الذين لهم حق التصويت.
*أيضًا، قم بمتابعة أي تغييرات تطرأ على الآراء/المواقف الفردية (ولاسيما للأعضاء الذين لهم حق التصويت) والتي قد تؤثر على قرارات السياسة النقدية في المستقبل.

موجز: تأثير السياسة النقدية

سيؤدي تغيير أسعار الفائدة إلى التأثير على مجموعة بأكملها من فئات الأصول. فإذا تساوت جميع الأمور الأخرى، من المفترض أن تؤدي زيادة أسعار الفائدة إلى ما يلي:

*زيادة قوة العملة المحلية
*إضعاف أسعار السندات المحلية وبالتالي زيادة عائدات السندات
*احتمال إضعاف الأسهم المحلية*
*ملحوظة: هذا الأمر ليس من المؤكد تمامًا حدوثه. تميل الأسهم إلى

تسجيل أداء أفضل في بيئات السياسة النقدية التيسيرية، ولكن يمكن أن تحدث زيادة في أسعار الفائدة بدافع تطبيع أسعار الفائدة (بعد فترة من أسعار الفائدة المنخفضة بشكل كبير). ويمكن النظر إلى ذلك أيضًا بوصفه دليلاً على الثقة في البيئة الاقتصادية التي تعمل بها الشركات، وإشارة إلى آفاق أفضل في المستقبل.

هل أنت مستعد لبدء التداول؟

ابدأ التداول الآن

فتح حساب في 4 خطوات سهلة