Spread bets and CFDs are complex instruments and come with a high risk of losing money rapidly due to leverage. 66% of retail investor accounts lose money when spread betting and/or trading CFDs with this provider.
You should consider whether you understand how spread bets and CFDs work and whether you can afford to take the high risk of losing your money.

CFDs are complex instruments and come with a high risk of losing money rapidly due to leverage. 65% of retail investor accounts lose money when trading CFDs with this provider.
You should consider whether you understand how CFDs work and whether you can afford to take the high risk of losing your money.

إشارات التداول باستخدام مؤشر القوة النسبية

استفد من فهم مؤشر القوة النسبية (RSI)، وهو مؤشر زخم مهم للغاية ويستخدم في التحليل الفني لتقييم زخم السوق لأصل من الأصول وفهم ما إذا كان هذا الأصل قد وصل إلى مرحلة تشبع الشراء أو تشبع البيع.

مؤشرات التداول - مؤشر القوة النسبية

مؤشر القوة النسبية (RSI) هو أحد مؤشرات الزخم الشهيرة والذي يستخدمه المتداولون الذين يعتمدون على التحليل الفني. ومؤشر القوة النسبية هو من “مؤشرات التذبذب” ويتحرك بين قيم تتراوح من صفر إلى 100. ويمكن لهذا المؤشر المساعدة في إعطاء إشارة للحالة الحالية للسعر، مثل حالات تشبع الشراء/تشبع البيع ومدى قوة الاتجاه. ويتميز مؤشر القوة النسبية بأنه مفيد في العديد من الأفق الزمنية.

ويدرس مؤشر القوة النسبية عددًا من الفترات (مثل أيام وساعات …الخ) عبر إطار زمني معين يكون السعر قد ارتفع فيه، مقارنة مع عدد الفترات التي يكون السعر قد انخفض فيها. ثم تحسب المعادلة عندئذ أين يتم تداول السعر بالنسبة إلى النطاق خلال الفترة المعنية.

وكان ويليس ويلدر (مبتكر مؤشر القوة النسبية) قد استخدم في دراسته الأصلية فترة 14 باعتبارها العدد المثالي للاستخدام. وصحيح أنه من الممكن استخدام فترات أخرى، ولكن من المقبول بشكل عام أن استخدام فترة 14 هو القاعدة لدى المتداولين. ولذلك، فعلى سبيل المثال، على الرسم البياني اليومي، يمكن استخدام مؤشر القوة النسبية لفترة 14 يومًا. وعلى الرسم البياني للإطار الزمني ساعة، يتم استخدام مؤشر القوة النسبية لفترة 14 ساعة.

وكما قلنا من قبل، يمكن أن يتم تعديل المعايير من أجل تلبية احتياجات المستخدم. فالمتداولين الذين يتبعون إستراتيجيات قصيرة الأجل قد يرغبون في استخدام فترات أقل عند حساب مؤشر القوة النسبية حيث غالبًا ما يكون مؤشر القوة النسبية لفترة 9 هو طريقة الحساب الشائعة. وسيؤدي تقليل عدد الفترات المستخدمة في الحساب إلى زيادة الحساسية/التقلب للمؤشر. ويمكن أن يسفر ذلك عن المزيد من الإشارات مع التحركات السريعة إلى مناطق تشبع الشراء/تشبع البيع. ومع ذلك، يجب أن يراعى الحذر من أن ذلك يزيد من احتمال إعطاء إشارات كاذبة.

الحساب

باستخدام تعديل لمعادلة ويليس ويلدر الأصلية، يمكن حساب مؤشر القوة النسبية كما يلي:

RSI = 100 – 100 / 1+RS
حيث RS = متوسط الربح خلال عدد الفترات مقسومًا على متوسط الخسارة خلال عدد الفترات

تحسب المعادلة العدد في نطاق يتراوح بين صفر و 100. بصفة عامة، فالقراءة أعلى من 70 تستخدم للإشارة إلى أن السعر في مرحلة تشبع الشراء، في حين أن القراءة أقل من 30 تستخدم للإشارة إلى أن السعر في مرحلة تشبع البيع.

احذر من الخلط بين RSI (مؤشر القوة النسبية) ومعدل القوة النسبية

فأحد الأسباب التي جعلت مؤشر القوة النسبية .معروفًا أكثر بالاختصار RSI بدلاً من اسمه الكامل هو تجنب الخلط بينه وبين معدل القوة النسبية (Relative Strength Ratio) وهو مؤشر يقيس أداء إحدى الأدوات بالنسبة إلى أداة أخرى.

RSI = 100 - 100 / 1+RS

حيث RS = متوسط ​​الكسب على عدد الفترات مقسومًا على متوسط ​​الخسارة على عدد الفترات تحسب الصيغة رقمًا في نطاق بين 0 و 100. بشكل عام ، يتم استخدام قراءة أعلى من 70 للإشارة إلى أن السعر في منطقة ذروة الشراء ، في حين يتم استخدام قراءة أقل من 30 للإشارة إلى أنها في ذروة البيع. احذر من الخلط بين RSI (مؤشر القوة النسبية) مع نسبة القوة النسبية  أحد أسباب معرفة مؤشر القوة النسبية من خلال اختصاره هو تجنب الخلط مع نسبة القوة النسبية ، وهو مؤشر يقيس أداء أداة واحدة مقارنة بأخرى.

قراءة مؤشر القوة النسبية

يتذبذب مؤشر القوة النسبية بين صفر و 100، ويعتبر المستوى 50 هو المستوى المحايد أو نقطة المنتصف. فإذا كان مؤشر القوة النسبية أعلى من مستوى 50 ويسجل تقدمًا، يعتبر الزخم في الفترة التي يتم دراستها إيجابيًا. وبالعكس، فإذا كان مؤشر القوة النسبية أقل من مستوى 50 ويسجل انخفاضًا، يعتبر الزخم في الفترة التي يتم دراستها سلبيًا.

وفي عمله الأصلي، وجد ويليس ويلدر أن الأداة قد أصبحت في مرحلة تشبع الشراء عندما ارتفع مؤشر القوة النسبية إلى أعلى من 70 وأصبحت في مرحلة تشبع البيع عندما انخفض مؤشر القوة النسبية إلى أقل من 30. وبالتالي، يمكن أن يساعد مؤشر القوة النسبية في تحديد علامات وصول الاتجاه إلى مرحلة الإنهاك.

الشكل 1. مؤشر القوة النسبية لفترة 14 يومًا لزوج اليورو/دولار أمريكي

ومع ذلك، ستعتمد طريقة تحليلك لمؤشر القوة النسبية على ما إذا كان السعر يتم تداوله في سوق محددة الاتجاه بشكل واضح (إما اتجاه صعودي أو اتجاه هبوطي) أو ما إذا كان يتم تداوله في سوق ذات اتجاه جانبي أي محدودة النطاق.

قراءة مؤشر القوة النسبية في سوق ذات اتجاه واضح تختلف عن قراءته في سوق محدودة النطاق.

في السوق ذات الاتجاه الواضح، يمكن أن يظل مؤشر القوة النسبية في مرحلة الإنهاك لفترة طويلة. ونظرًا للطريقة المستخدمة في حساب مؤشر القوة النسبية، غالبًا ما تكون هناك فترات مستمرة من أيام التداول الإيجابية. وبناء على ذلك، فكلما زاد عدد الأيام الصعودية في فترة الحساب، بطبيعتها، زادت إمكانية دعم مؤشر القوة النسبية التحرك أعلى من مستوى 70. ومن الممكن بعد ذلك أن يكون مؤشر القوة النسبية مقياسًا لقوة الاتجاه وكذلك مرحلة تشبع الشراء/تشبع البيع. وفي السوق ذات الاتجاه الصعودي القوي، يمكن أن يحتفظ مؤشر القوة النسبية بالمركز فوق مستوى 70 لبعض الوقت. وفي السوق ذات الاتجاه الهبوطي القوي، يمكن أن يحتفظ مؤشر القوة النسبية بالمركز تحت مستوى 30 لفترة طويلة.

 Therefore, the best way to trade with the RSI in a trending market is to trade in the direction of the trend. In a strong uptrend, the RSI, weakness is a chance to buy. Traders will look to the RSI unwinding towards the 50-level (or sometimes between 40 and 50) as the limit of the downside before the buying pressure resumes. However, risk comes with selling at a point where the RSI has become extended in a strong uptrend. This could result in either closing a long position too soon or going short into a rising market (which can be a high-risk strategy).

  •  In an uptrend, traders will look for bearish divergences (explained below) to be a signal of slowing trend strength, which can be a signal to take profit on long positions.
  • In a downtrend, bullish divergences can suggest selling pressure abating and the potential for a reversal higher.

If the price is in a trading range, it will move higher and lower between resistance and support levels. This will allow the trader to use classic overbought and oversold signals on the RSI.

ويعتبر الاستخدام الكلاسيكي لمؤشر القوة النسبية جزءًا من دراسة الارتداد إلى المستوى المتوسط للسعر. فالمتداولين سيرغبون في استخدام مستوى 30 لتشبع البيع في إشارات الشراء (أو لإغلاق مراكز البيع). وسوف يسعى المتداولون لاستخدام مستوى 70 لتشبع الشراء في إشارات البيع (أو لإغلاق مراكز الشراء).

الشكل 2: قراءة مؤشر القوة النسبية في سوق ذات اتجاه واضح على زوج جنيه إسترليني/دولار أمريكي تختلف عن قراءته في سوق محدودة النطاق

RSI_graph2

استخدام مؤشر القوة النسبية في إنتاج إشارات تداول

1. التقاطعات
التقاطع هو إشارة شراء أو بيع يتم إعطائها عندما يتحرك مؤشر القوة النسبية عبر مستوى متطرف ثم يقوم بعد ذلك بالبدء في الرجوع عن هذا التحرك. يستخدم التقاطع المستويات التي رأى ويليس ويلدر أنها تمثل مستويات الإنهاك، حيث اعتبر أن مستوى 30 يمثل تشبع البيع ومستوى 70 يمثل تشبع الشراء. وتعمل إشارات تقاطع مؤشر القوة النسبية بشكل أفضل في السوق محدودة النطاق. أما في السوق ذات الاتجاه الواضح بشكل قوي، يمكن لمؤشر القوة النسبية الاحتفاظ بمركز متطرف (إما في منطقة تشبع الشراء أو منطقة تشبع البيع) لبعض الوقت قبل حدوث الانعكاس. وفي الأسواق محدودة النطاق، يمكن أن تكون التقاطعات والتباعدات (أنظر أدناه) بمثابة إشارات التدخل للشراء والبيع.

يتم إنتاج إشارة التقاطعات للشراء عن طريق هبوط يدفع مؤشر القوة النسبية إلى أدنى من مستوى 30، وبعد ذلك يؤدي التعافي إلى دفع مؤشر القوة النسبية للارتفاع والعبور فوق مستوى 30. ويتم إنتاج الإشارة مع تقاطع السعر مرة أخرى فوق مستوى 30.

ويتم إنتاج إشارة التقاطعات للبيع عندما يؤدي ارتفاع السعر إلى دفع مؤشر القوة النسبية إلى أعلى من مستوى 70 وإلى منطقة تشبع الشراء. ويؤدي التصحيح الذي يحدث بعد ذلك إلى مرور مؤشر القوة النسبية إلى أدنى من مستوى 70 مرة أخرى، وهي إشارة البيع.

الشكل 3: إشارات تقاطع مؤشر القوة النسبية على الذهب

RSI_graph3

2. التباعدات الصعودية والهبوطية

يتم عادة مشاهدة التباعدات في الأسواق ذات الاتجاه الواضح بشكل قوي، على الرغم من أنه يمكن أيضًا استخدامها في الأسواق ذات النطاقات المحدودة. ينظر المتداولون إلى التباعدات بين مؤشر القوة النسبية والسعر بصفتها مؤشرًا على انعكاس محتمل في مسار الاتجاه. ففي السوق الصعودية، إذا سجل السعر قمة جديدة ولكن مؤشر القوة النسبية كان في حالة انخفاض في نفس الوقت، يشير ذلك إلى أن قوة الوخم الصعودي تضعف. ويشار إلى هذا الموقف بمصطلح التباعد الهبوطي (أو التباعد السلبي) وهو يعني أنه يوجد احتمال متزايد بحدوث انعكاس في مسار السعر.

ويمكن مشاهدة التباعد الصعودي في السوق الهبوطية، حيث يقوم السعر بصنع قيعان أدنى من القيعان السابقة، ولكن مؤشر القوة النسبية يبدأ في الارتفاع أو صنع قيعان أعلى من القيعان السابقة.

وما ينبغي الحذر منه فيما يتعلق بالتداول باستخدام التباعدات هو أن التباعد بين السعر ومؤشر القوة النسبية سمكن أن يستمر لبعض الوقت قبل أن يبدأ الانعكاس في مسار السعر.

3. التذبذبات الفاشلة Failure swings

يمكن أن يحدث التذبذب الفاشل في السوق الصعودية والسوق الهبوطية على السواء. في السوق الصعودية، يكون التذبذب الفاشل إشارة بيع. وهو يتكون عندما يتحرك مؤشر القوة النسبية إلى مركز متطرف فوق مستوى 70، ثم يتراجع بعد ذلك تحت مستوى 70. وبعد ذلك يستأنف مؤشر القوة النسبية تحركه الصعودي ويقوم بإنشاء قمة ثانية والتي تقع عند القمة السابقة أو تحتها. وبعد ذلك يكتمل التذبذب الفاشل عندما يتحرك مؤشر القوة النسبية مرة أخرى تحت القاع الأولى. وفي شكله المثالي، يقوم مؤشر القوة النسبية بإنشاء نمط على شكل حرف “M” (أو حرف “M” غير متماثل).

في السوق الهبوطية، يكون التذبذب الفاشل إشارة شراء. وهو يتكون عندما يتحرك مؤشر القوة النسبية إلى مركز متطرف تحت مستوى 30، ثم يحدث ارتفاع يؤدي لإنشاء قاع في مؤشر القوة النسبية ويدفعه بعد ذلك فوق مستوى 30. ويتم استئناف ضغوط البيع والتي تؤدي لدفع مؤشر القوة النسبية مرة أخرى تحت مستوى 30 ولكن بشكل أقل وضوحًا. وتتكون قاع ثانية على مؤشر القوة النسبية إما عند القاع السابقة أو فوقها. وبعد ذلك يكتمل التذبذب الفاشل بعد أن يؤدي التحسن في مؤشر القوة النسبية لدفعه مرة أخرى فوق القمة السابقة، وبالتالي يقوم بإنشاء (بشكل مثالي) نمط على شكل حرف “W” (أو حرف “W” غير متماثل).

الشكل 5: تباين هبوطي لمؤشر القوة النسبية مع تأرجح فشل على زوج يورو / دولار أمريكي

RSI_graph4

ملحوظة: كما هو الحال مع جميع مؤشراتنا، نحن لا ننصح بالتداول باستخدام المؤشر بمفرده بمعزل عن غيره. فنحن نبحث دائمًا عن إشارات تأكيد من مؤشرات أخرى من أجل تحسين الاقتناع بصحة تحليلنا.

هل أنت مستعد لبدء التداول؟

ابدأ التداول الآن

فتح حساب في 4 خطوات سهلة