Spread bets and CFDs are complex instruments and come with a high risk of losing money rapidly due to leverage. 66% of retail investor accounts lose money when spread betting and/or trading CFDs with this provider.
You should consider whether you understand how spread bets and CFDs work and whether you can afford to take the high risk of losing your money.

CFDs are complex instruments and come with a high risk of losing money rapidly due to leverage. 65% of retail investor accounts lose money when trading CFDs with this provider.
You should consider whether you understand how CFDs work and whether you can afford to take the high risk of losing your money.

ما هو تداول عقود الفروقات؟

استفد من فهم عقود الفروقات، وهي شكل شهير من تداول المشتقات والذي يتيح لك المضاربة على الأسعار الصاعدة والهابطة في الأسواق والأدوات سريعة الحركة.

عقود الفروقات، أو اختصارًا باللغة الإنجليزية CFDs

سنقوم هنا بإلقاء نظرة على عقود الفروقات؛ تاريخها وماهيتها وماذا يترتب على تداول عقود الفروقات، وسنتطرق إلى مزايا تداولها للمتداول أو المستثمر الفردي.

بالنسبة إلى متداول التجزئة أو المشارك الفردي في السوق، فقد اتسع نطاق عالم التداول والاستثمار في القرن الحادي والعشرين وأصبح يقدم فرصًا لم تكن تخطر على البال في القرن العشرين. وساعد على حدوث هذه التطورات ما شهده العالم من تحسينات تكنولوجية، وانفتاح الأسواق المالية، وتوافر نوعية أفضل من التعليم لمجتمع التداول والاستثمار. وكذلك ظهور وتطور الأسواق في عقود الفروقات.

مزايا تداول عقود الفروقات

توجد ثلاث مزايا رئيسية للتداول باستخدام عقود الفروقات:

1. القدرة على فتح لمراكز الشراء والبيع
2. القدرة على التداول باستخدام الرافعة المالية، على الهامش
3. القدرة على التحوط

ما هي عقود الفروقات، وما هو تداول عقود الفروقات؟

عقد الفروقات (اختصارً باللغة الإنجليزية CFD) هو منتج من منتجات المشتقات المالية. ويعني ذلك أن عقود الفروقات مشتقة من أصول مالية أخرى في السوق. ويمكن أن تكون هذه الأصول الفوركس (العملات) أو الأسهم الفردية أو مؤشرات الأسهم أو السلع أو ربما السندات. ويتيح عقد الفروقات للمستثمر أو المتداول المضاربة على سعر هذه الأصول، ولكن بدون الاضطرار لامتلاك الأصل الأساسي بشكل فعلي.

عقود الفروقات: تاريخ موجز

ظهرت عقود الفروقات في سبعينيات القرن العشرين في لندن، وجرى تصميمها في الأساس من أجل مؤسسات الاستثمار. وكان القصد منها إتاحة الفرصة أمام صناديق الاستثمار والتحوط للاستفادة من تعرضها للسوق (سوف نناقش الرافعة المالية فيما بعد) وأيضًا من أجل تحويط مراكزها (ومرة أخرى، سوف نناقش التحوط فيما بعد).

وفي أواخر تسعينيات القرن العشرين، بدأ استخدام عقود الفروقات من جانب وسطاء التجزئة من أجل إتاحة الفرصة أمام المتداولين والمستثمرين الأفراد للتداول والاستثمار في الكثير من فئات الأصول. وأدى ذلك إلى تمكين الأفراد من التداول في العديد من الأسواق والأصول، “لبيع” هذه الأصول، بينما لم يكن من الممكن في السابق إلا “شراء” وامتلاك هذه الأصول.

وبالإضافة إلى ذلك، قدم وسطاء التجزئة التداول على الهامش لمستثمري التجزئة، مما أتاح للمستثمرين زيادة الاستفادة من الأموال.

1.1. فتح لمراكز البيع والشراء

1. فتح لمراكز البيع والشراء
أسهل طريقة لفهم فكرة الهامش والرافعة المالية هي استخدام مثال. دعونا ننظر إلى سعر الذهب ونرى كيف تعمل الرافعة المالية عند التداول أو الاستثمار في عقود الفروقات. إذا كنت تعتقد أن سعر الذهب سيرتفع، يمكنك إما شراء الذهب الفعلي أو شراء عقد فروقات على الذهب (حيث لن تمتلك أي ذهب بشكل فعلي).

2.الرافعة المالية/ الهامش

2. الرافعة المالية/ الهامش
أسهل طريقة لفهم فكرة الهامش والرافعة المالية هي استخدام مثال. دعونا ننظر إلى سعر الذهب ونرى كيف تعمل الرافعة المالية عند التداول أو الاستثمار في عقود الفروقات. إذا كنت تعتقد أن سعر الذهب سيرتفع، يمكنك إما شراء الذهب الفعلي أو شراء عقد فروقات على الذهب (حيث لن تمتلك أي ذهب بشكل فعلي).

إذا كان لديك 10.000 دولار في حساب استثمار غير معتمد على الرافعة المالية وكان يجري تداول الذهب بسعر 1000 دولار للأوقية، يمكنك عندئذ شراء 10 أوقيات من الذهب، مما يجعلك تستخدم كل مبلغ الـ 10.000 دولار التي لديك في حسابك. ولكن إذا استخدمت نفس مبلغ الــ 10.000 دولار في شراء عقد فروقات على الذهب، والذي يجري تداوله على الهامش (باستخدام الرافعة المالية)، لن تحتاج إلى الكثير من المال في حسابك لشراء ما يساوي 10 أوقيات.

فعلى سبيل المثال، إذا كانت الرافعة المالية تساوي 5 أضعاف، يعني ذلك أنك لا تحتاج سوى لنسبة 20% من القيمة في حسابك. وبناء على ذلك، تحتاج فقط إلى مبلغ 2000 دولار فقط لشراء أوقية واحدة من الذهب. وبذلك، فإذا كان لديك 10.000 دولار في حساب عقد الفروقات الخاص بك، سيكون من الممكن أن تشتري 50 أوقية من الذهب في صورة عقد فروقات. وبذلك، فالرافعة المالية لحساب عقد الفروقات تساوي 5 أضعاف الحساب الاستثمار العادي غير المعتمد على الرافعة المالية.

ويعني هذا المفهوم للرافعة المالية أنه إذا تضاعف سعر الذهب من 1000 دولار للأوقية إلى 2000 دولار للأوقية وأنت قد استثمرت باستخدام حساب استثمار غير مرفوع ماليًا، ستربح في هذا الحساب غير المرفوع ماليًا نسبة 100% أي 10.000 دولار.

ولكن بالنسبة لحساب عقد الفروقات، فأنت قد اشتريت 5 أضعاف مقدار الذهب، وبالتالي فالتحرك في السعر من 1000 دولار للأوقية إلى 2000 دولار للأوقية سيجعلك تحقق عائدًا بنسبة 500% أي ربح مبلغ 50.000 دولار. وهذه ميزة للتداول باستخدام الرافعة المالية أو على الهامش.

ويرجى أن تتذكر أنه إذا انخفض سعر الذهب بنسبة 20% إلى 800 دولار للأوقية، ففي الحساب غير المرفوع ماليًا ستنخفض قيمة الحساب من 10.000 دولار إلى 8000 دولار. وبالنسبة إلى نفس الصفقة باستخدام حساب عقد فروقات برافعة مالية 5 أضعاف، سيؤدي ذلك إلى تصفية الحساب حيث ستكون الخسارة نسبتها 100% أي خسارة 10.000 دولار. وصحيح أن تداول عقود الفروقات على الهامش باستخدام الرافعة المالية يعني إمكانية تحقيق عوائد أكبر، ولكن ذلك ينطوي أيضًا على إمكانية تكبد خسائر أكبر.

3. التحوط

توجد ميزة أخرى لاستخدام عقود الفروقات للمستثمرين (على خلاف المتداولين) وهي متعلقة بالتحوط. ويحدث التحوط عندما يرغب المستثمر في تقليل مخاطره بشأن تحركات السوق المحتملة في المستقبل. ويمكن القيام بذلك من خلال طريق مقابلة تعرضهم للسوق بمركز معاكس في سوق مشابه للغاية.

لنفترض على سبيل المثال أن لديك محفظة استثمارات تحتوي على مجموعة متنوعة من الأسهم الألمانية ولكن القلق يساورك من أن عددًا من هذه الأسهم أو حتى أسواق الأسهم العالمية الأوسع معرضة لمخاطر التصحيح السلبي على المدى القصير. يمكنك عندئذ استخدام عقود الفروقات من أجل مقابلة تلك المخاطر. فيمكنك أن تختار بيع عقد الفروقات على مؤشر الأسهم الألماني، مؤشر داكس (يرمز له بالرمز GER 30 مع Hantec Markets). فإذا انخفضت قيمة السوق الأوسع، يمكن عندئذ موازنة الخسائر في محفظة الاستثمار في الأسهم بشكل كلي أو جزئي من خلال الأرباح من بيع عقد الفروقات على مؤشر داكس (GER 30). أما إذا ارتفعت قيمة الأسهم، يمكن موازنة الاثنين مرة أخرى. وهكذا، فصحيح أن الأرباح المحتملة على الأسهم كانت ستضيع، ولكن في الوقت نفسه فإن المخاطر قد أصبحت محدودة أو محوطة.

وهكذا، أصبح لديك الآن فهمًا أفضل لعقود الفروقات، ربما يكون الوقت قد حان لأن تفتح حساب تجريبي معنا.

 

هل أنت مستعد لبدء التداول؟

ابدأ التداول الآن

فتح حساب في 4 خطوات سهلة